لاقتراحاتكم ومشاركاتكم يرجى مراسلتنا على العنوان التالي:alegcom@hotmail.com

الخميس، 11 مايو، 2017

حق الرد بقلم الشيخ ولد عبد الله (رأي)

روج بعض المواقع كلاما جارحا وغير أخلاقي ذكر أن السيد الوزير محمد عبد الله ولد أوداعة قاله في حق إحدي المجموعات القبلية في ولاية لبراكنة وقال المصدر "موقع نوافذ  " إن الكلام أعطاه ولد أوداعة توصية لأحد مقربيه محذرا إياه من التعامل مع المجموعة المذكورة وذكر أنه يتعامل معها مجاملة في المناسبات فقط , وأبدي المصدر تخوفه من انعكاس هذا الكلام الذي قاله السيد الوزير علي التصويت لتعديلات الدستورية المرتقبة 

وهنا أشير إلي بعض الملاحظات

أولا فالسيد الوزير ذو خلق رفيع وشاب مثقف يعرف ما يناسبه ومسؤول حكومي يترفع هن التعاطي بهذه الأساليب البدائية التي ترفضها ثقافته وتمقتها بئته التي ولد وعاش فيها 

وأنا لعدم قناعتي البتة أن الوزير تلفظ بهذا الكلام لن اكتبه حرفيا حفاظا علي الأخلاق والسكينة العامة .ثانيا أن الجماعة المعنية بهذا الكلام ـ لعلم المصدرـ  سبقت السيد الوزير إلي دعم هذا التوجه فالكلام إن ثبت عن الوزير لن يؤثر في تصويتها والوزير التقت معه المجموعة في كل المناسبات وبينهما تعاون وثيق في خدمة المسار ونقاط التفاهم بينهما أكثر وأقوي وأهم من نقاط الاختلاف التي قد تختفي أو اختفت بالفعل وحل محلها التعاون البناء وقد تمنعني معرفة الرجل وأخلاقه ومحيطه الأسري والاجتماعي عموما من تصديق أن يصدر عنه مثل هذا الكلام 

محمد عبد الله ولد أوداعة رجلا اختطف الأضواء بسرعة وفي وقت مبكر ونجح في مهامه كوزير ومدير لأكبر شركة في البلاد وخاض كل المعارك الانتخابية دون سند معلن في الساحة وذالك بالتنسيق مع هذه الجماعة المذكورة بدء بوصول رئيس الجمهورية للسلطة وانتهاء بمهرجان التعديلات الدستورية الأخير ,ومرور بزيارة رئيس الجمهورية لولاية لبراكنة , فليس هنالك من احتمال للعداء بينه , فالمجموعة ذكرت ذالك لان نفي الأسباب قد ينفي ما نسب للرجل , ضف  إلي ذالك آن المصطلح الإعلامي ـ مصادر خاصة قد لا تدرك المصادر الخاصة تداعيات ما تقوله لناشرين 

والله ولي التوفيق
الشيخ ولد عبد الله أحد الجماعة

ردود الأفعال:

0 التعليقات:

إعلان