لاقتراحاتكم ومشاركاتكم يرجى مراسلتنا على العنوان التالي:alegcom@hotmail.com

الأربعاء، 7 سبتمبر، 2016

الأطر والحراك الشبابي (رأي)

 بأسف كبير. و استحياء، يقف  أطر ،مركز مال الاداري ،متفرجين علي الاحداث التي وقعت في الاسبوع الماضي ،تاركين  منتخبيهم و قواعدهم الجماهرية ،تقارع المرارة والالم ،اللذان تعودت هذه الساكنة علي معانقتي كأسهما لوحدها.

لقد آن الاوان لهذه الساكنة أن تقول شكرا ،لكم ياأطرنا المحترمون علي ماقدمتم من تضحيات جسام ،شكرا لكم علي تخليكم عنا في وقت المحنة والحاجة ،شكرا ،لكم علي إختقائكم الغير مبرر ،وتواريكم عن الانظار ،الذي اثبت انكم قمة فلانسانية المزيفة ،قمة في الانانية ،لا شي عندكم اعظم من مكتسباتكم التي كانت ،نتاج طبيعي لدور وعمل هذه الساكنة .فماذا جنت من وراء دعمكم ؟ ماذا جنت لتتخلوا عنها في الاوقات ؟.

إن المتتبع للحظات الاولي للمعنات التي عاشت  ساكنة مركز مال الاداري ،ليجد الكثير من الاستغراب ،حيث ثارت هذه الساكنة ،مطالبة بقطرة ماء صالحة لشرب، عطاش ضاقت بهم الواسعات ،و استفحل بهم ،العطش ،فلجؤا ،الي من يهمه الامر ،فكان ماكان ،من ردا ،متغطرس وعنيف ،من طرف عامل للدولة كان الاجدر ،به سماع هتافات شيوخ ونساء لم يعرفوا يوما الا بالسلمية والمسالمة .

إن المتتبع للحظات الاولى سيعلم ان الذين خرجوا للازقة ،والطرقات ،أن الذين خرجوا من رحم المعانات هم شباب القرية وابنائها الكرام الذين لم يجدوا  بدا من الرد علي الهمجية والعنف الذي هو ديدن العصبة الادارية .
إن اهتمام الشباب و إحساسه بالمسؤليات الجسام اتجاه هذه الساكنة هي مافرضت عليه الرد و الوقوف في وجه جلاد الشعب ومغتصبي حقوقه ،فحدث ماحدث . فبرغم ان اللحظة والاحداث مرت بتسارع عجيب ،إلا انها وثقت في الذاكرة الشعبية وثقت من طرف شباب التواصل الاجتماعي ،وهنا يقف الكل متسائلا ،اين انتم ،يامن بعتموا ،منتخبيكم؟

عفوا ،يارجالات السياسة ،الملطخة بالالم ، والمآسي ،عفوا ،لاتنديد ولا استهجان ،ولا استنكار ،من أي واحد منكم ،عفوا ،لا احد منكم يقف بين الجموع ،الغاضبة ،لا احد منكم ،يحس بضرورة المواجهة .

لقد تابعت عملية الشد والجذب بين الاطراف السياسية والا التحالفات المحلية في هذا المركز ،والكل يحاول سرقة .الانجاز البطولي الذي كتب الشباب نجاحاته في اعظم التجليات ،ولكن هيهات هيهات ،لن تسرقوا ،حصاد ،لم تزرعوه ،لن تنالوا من مكتسبات ،شباب سجن من اجلها من سجن .

عفوا ،يارجالاتنا الافاضل ،بلأمس تخلفتم عن الركب ،واليوم ،تتبادلون التهم ،و يكيل بعضكم للاخر،تارة تلقونها علي ولد عيسى ،وجماعته وتارة ،تلقونها علي زيني وحلفه ،لكن اقولها لكم ،بأسم كل شبابنا الابطال باسم كل أم سالت دمعتها ،باسم كل رجل أمتعض لحالنا ،تبادلو ،التهم ، تشاجراو، لم تكن احتجاحاتنا بتسير من اي واحد منكم ،لم تعرفونا يوما الا لمصالحكم الضيقة ، لن نتسكين بعد اليوم الا لمن وقف معنا في اوقات الشدة ،لن نستكين ابدا الا لمن حمل قنينته الفارقة وقاسمنا الاحساس ،ليس الذي لايتذكر  الاهل والاحباب الا في الحملات والترهات السياسية،


 لكن إسمعوا وعوها جيدا،لاتزايدو علي حراكنا السلمي الذي كتب لحن الانتصار ،بدونكم ، وعوها جيدا ،هذه مكتسباتنا وملكن لنا ،لم ولن تكون من تخطيطكم يوما ،حسب ماجاء فالتقارير الادارية او تهم المواقع الالكترونية ،ان بعضكم يقف خلفها ،فانتم لاشي لديكم لتعطوها لنا لافالخفاء  ولا في العلن ،لانكم فاقدون له أصلا ،وفاقد الشي لا يعطيه .
سعد بوه سيد الهادي

ردود الأفعال:

1 التعليقات:

روعة ،دمت كماعودتنا في افيس بوك ،شكرا اخي العزيز ،فعلا سيسرقون حراكنا وفصيتنا ولكن لن يستطيعوا ذالك

إعلان