لاقتراحاتكم ومشاركاتكم يرجى مراسلتنا على العنوان التالي:alegcom@hotmail.com

الاثنين، 13 فبراير، 2017

تهنئة للسيد عيسى ولد بوحمادي

 قم للمعلم وفه التبجيلا    كاد المعلم أن يكون رسولا
لم تكن سنة 2017 سنة عابرة كغيرها من السنوات الماضية فلقد ناقش فيها مؤخرا معلمي و أستاذي ومديري السيد عيسى ولد بوحمادي رسالة تخرجه ماستر2 في القانون الدستوري من جامعة انواكشوط العصرية تحت عنوان :موقع الحكومة في دستور 1991

لم يكن هذا النجاح الملفت والقدرة على تحقيق الآمال و الطموحات- رغم مشاغل العمل الجمة- أمرا مستحيلا فلقد كان  مدرسا متميزا أنقذ التعليم الابتدائي في بلدية مال من الاندثار حيث كان امتحان دخول السنة الأولى الإعدادية مشكلة كبيرة للتلاميذ وعائقا أمام إنشاء إعدادية مال هنا ظهرت بصمات الشاب المنقذ ليزيل ذلك الخوف عن التلاميذ والأهل والأحبة ويشق بنفسه طريق التميز للأجيال المستقبلة,

فجاءت نتائج مسابقة دخول  السنة الأولى الإعدادية سنة 1996 متميزة حيث نجح 50 طالبا من أصلا 53 طالبا فتنفس سكان مال سعداء بهذا الإنجاز التاريخي وفي السنة الموالية اندلعت احتجاجات في القسم السادس مطالبين بتدريسهم من طرف المعلم  الشاب السيد عيسى ولد بوحمادي بعد الامتحان التجريبي الأول حيث كانت النتائج سيئة فاستجاب للطلبة وكانت نسبة النجاح متميزة 

فقررت الإدارة تكريم الشاب فأنشأت مدرسة الفاروق سنة 1997 -1998  وجعلته مديرا عليها, ليبدأ في تدريس جيل جديد حيث تميزت الفاروق منذ البادية واستطاعت أن تبني سرحا ثقافيا وتربويا كان منعدما في مال فلم تكتفي بتفوق تلاميذها بل قامت بأيام تربوية سنتي 1999 و  2001

 حيث حضرها المدير الجهوي ونائب مقاطعة ألاك السيد إسماعيل ولد أعمر وعمدة بلدية مال المرحوم أحمد ولد أعمر ووجهاء القرية فأشاد الجميع بتميزها فلقد ودعنا جميعا الفارق سنة 2003 ولسان الحال قائلا "فاروقنا لكي السلام". ومنذ ذلك الوقت تقلد مدرسنا الغالي عدة مسؤوليات في وزارة التهذيب وغيرها وهو الآن مديرا جهويا لوزارة التوجيه الإسلامي والتعليم الأصلي بولاية اترارزة, وبهذه المناسبة العظيمة أهنئ- نيابة عن نفسي و أصالة عن زملائي في مدرسة الفاروق – مدرسنا الفاضل السيد عيسى ولد بوحمادي ونتمنى له التوفيق مع دوام الصحة و العافية.

بقلم عبدي ولد بوحمادي
حاصل على ماستر بالمغرب وأحد تلامذته
                      



ردود الأفعال:

0 التعليقات:

إعلان