لاقتراحاتكم ومشاركاتكم يرجى مراسلتنا على العنوان التالي:alegcom@hotmail.com

الثلاثاء، 4 يوليو، 2017

هل يشكل استقبال الوزير الأول لعمدة بلدية مال بداية مرحلة جديدة؟

ينظر كثير من المتابعين للشأن السياسي المحلي على مستوى مقاطعة ألاك وتحديدا مركز مال الإداري بقدر كبير من الاهتمام خصوصا وأنه اللقاء الأول من نوعه يضم شخصية بهذا الحجم من جماعة الإصلاح والتجديد بالوزير الأول يحي ولد حدامين الذي يعتبر الخصم اللدود لمولاي ولد محمد الاغظف السند الأهم للشخص الأول في الجماعة علي ولد عيسى.

لم تتسرب بطيعة الحال أي معلومات عن حقيقة مادار في اللقاء الذي تطرق لمواضيع أبرزها الزيارة المقررة السبت القادم لتجمع بورات والتسجيل على اللائحة الانتخابية ومطالب تتعلق بالجماعة.

غير أن البعض يرى في الاجتماع بارقة أمل جديدة بالنسبة للجماعة السياسية التي تراجعت مكانتها في المشهد السياسي كثيرا بعد إقالة علي ولد عيسي من منصبه كمدير لديوان الوزير الأول في الأسابيع الأولى من عهد ولد حدامين الذي كان العضو الأقرب إليه في الحكومة أيام كان وزيرا للتجهيز والنقل كما أنه يأتي أسابيع فقط بعد إسدال الستار على أحد تجليات الصدام بين ولد حدامين وولد محمد الاغظف حيث أقيل الأخير من منصبه.

لكن بعض الأوساط تقلل من أهمية اللقاء محاولة وضعه في سياقه العام وهو رغبة ولد حدامين في إنجاح زيارته لتجمع بورات التابع لبلدية مال وضمان حضور لافت للعمدة وجماعته وهو ما يضفي قدرا كبيرا من مظاهر النجاح على الزيارة وقدرة أكبر على كسب ولاءات أنصار ولد محمد الاغظف.

ويبقى كل شيء مرهونا بمدى تجاوب قادة الجماعة مع توجيهات الوزير الأول خصوصا تلك الداعية منها إلى اتخاذ خطوات عملية تثبت انفصام العلاقة بسلفه ولد محمد الاغظف وهو أمر مستبعد في الوقت الراهن
 موقع لبراكنة

ردود الأفعال:

0 التعليقات:

إعلان