لاقتراحاتكم ومشاركاتكم يرجى مراسلتنا على العنوان التالي:alegcom@hotmail.com

الاثنين، 30 يناير، 2017

حاكم مقطع لحجار يذكي الأحقاد والتفرقة بين السكان (شكوى)

كشفت قضية أرض المستوصف القديم في مدينة مقطع لحجار بولاية لبراكنة، والتي تركت خارج سياج المؤسسة الصحية بعد تطويرها؛ عن أسلوب غريب لدى حاكم المقاطعة، أحمد سالم ينم عن احتقار فئات معينة من المجتمع والعمل على تغذية الكراهية وإذكاء النعرات الشرائحية بين السكان، فضلا عن الظلم البين والكيل بمكيالين وفق معايير أبعد ما تكون عن الواجب الوطني والمسؤولية الإدارية.
فبعد أن تم السماح لمجموعة من تجار المدينة بالاستحواذ على المنطقة التي بقيت خارج سُوَر المستوصف القديم وشرع بعضهم في بناء محلات عليها، بقي آخرون في طور التسييج في انتظار توفير الإمكانات المالية لبناء محلاتهم كزملائهم وجيرانهم.
وقد تمكن المعنيون مؤخرا من توفير تلك المستلزمات المالية مع طلب إذن بالبناء ، لكن احد التجار أعترض على الأمر وتمكن من الحصول على دعم الحاكم الذي وقف بجانبه و أرسل الشرطة لمنع البعض من البناء بحجة أن ذلك يضايق الآخرين
ولما حمل الضحايا تظلمهم إلى الحاكم وذكروه بأنه منح غيرهم الإذن وحرمهم منه دون سند قانوني ولا وجه حق، اكتفى بطردهم من مكتبه ، مخاطبهم بنبرة تمييزية عنصرية باعتبارهم من شريحة الصناع التقليديين، واصفا ردهم عليه ب "خطاب إيرا المتطرف" حسب تعبيره.
وهكذا أسس حاكم مقطع لحجار لنهج في غاية الخطورة على اللحمة الاجتماعية والسلم الأهلي من خلال تسخير الإدارة كأداة  لمصالحة ضيقة وكذا لشرخ لحمة السكان وزرع الكراهية وبذور الفتنة بينهم.
عن الجماعة المتضررة:
الناجي ولد امحمد
خطري ولد عدي


ردود الأفعال:

0 التعليقات:

إعلان