لاقتراحاتكم ومشاركاتكم يرجى مراسلتنا على العنوان التالي:alegcom@hotmail.com

الخميس، 15 ديسمبر، 2016

موقع يتساءل عن سر اهتمام الإعلام بإقالة ولد اسويدات

تناولت وسائل الإعلام الوطنية على نطاق واسع خلال اليومين الماضيين خبر إقالة عمدة بلدية ألاك من منصبه كمستشار مكلف بالتعاون في الشركة الوطنية للماء.
ولوحظ اهتمام وسائل الإعلام بالخبر حيث نشر في مواقع عديدة ومتقدمة في الترتيب من حيث التصفح، ورأى بعضها أن لقرار الإقالة صلة بالصراع السياسي على مستوى مقاطعة ألاك مع وزير المياه والصرف الصحي محمد عبد الله ولد أوداع، فيما رأى البعض أن تقارير أمنية وصلت إلى الرئيس الموريتاني حول غياب العمدة عن مدينة ألاك خلال الفترة الماضية كانت السبب الأبرز وراء الإقالة.
ومع تباين القراءتين برزت أسئلة عديدة حول مدى وجاهة الرأيين، حيث ينفي أنصار  الوزير بشدة أن يكون قد لجأ لتصفية الحسابات بهذه الطريقة مع خصومه السياسيين، معتبرين أن الوزير هو صانع جميع الأطر خلال السنوات الماضية وهو موضع الثقة المطلقة لدى النظام، يأتي تساؤل عريض وهو أن التقارير التي ترفع إلى الرئيس من جهة لا بد وأن تتضمن معلومات تعطيها صبغة الأهمية بحيث تتضمن اتهامات بالفساد وسوء التسيير أو أنشطة مشبوهة للمسؤول المعني وهو ما غاب عن الرواية المنشورة في مواقع عدة.
بعض الجهات الأخرى تذهب للتساؤل عن سر اهتمام وسائل الإعلام بالخبر هذه المرة بالذات رغم رمزية المنصب الاستشاري ورغم أن لائحة التغييرات المعلنة من طرف إدارة الشركة الوطنية للماء لم تتضمن ذكرا لاسم العمدة أو إشارة إليه، في حين لم تهتم بخبر إقالته قبل فترة من منصبه كمدير للتموين واللوازم أو إقالته من جميع الوظائف التي تقلدها في الشركة على مدى سنوات.
وبين نفي الأوفياء لأي صلة للوزير الوصي على الشركة بقرار الإقالة يرى أنصار العمدة أن الأمر بديهي ولا يحتاج للنقاش.
لبراكنة إنفو 
هذا وستنشر ألاك كوم قراءة تحليلية لقرار الإقالة المفاجئ وأبعاده المحتملة وانعكاساته المستقبلية على العلاقة بين الرجلين.

ردود الأفعال:

0 التعليقات:

إعلان