لاقتراحاتكم ومشاركاتكم يرجى مراسلتنا على العنوان التالي:alegcom@hotmail.com

الأحد، 11 فبراير 2018

مقطع لحجار: التأسيس والتطور (ملف إخبارى شامل)

صورة بالأقمار الصناعية للمدينة وما يحاذيها
التأسيس: كانت منطقة مقطع لحجار سهولا تجوبها المياه قبل أن تزحف إليها الرمال وتتأسس المدينة، وكانت الإرهاصات الأولية للمدينة في العشرينيات من القرن الماضي، ممثلة في نقاط تجارية محدودة، يعتبر دكان (أهل بنج) أولها، والذي فتح سنة 1929م.

وكانت المنطقة معبرا لبعض القوافل التجارية، ومقاما لبعض المنتجعين الذين يتتبعون الكلأ ومواقع القطر.
التطور: شكل السد عاملا مهما في استقرار السكان، فقد بني من التراب سنة 1945م
سد مقطع لحجار
ليتم تشييده فيما بعد بشكله الحالي سنة 1954م، على يد المهندس الإسباني عبد الرحمن ابيدرو.

وبعد ضرب الجفاف للبوادي الريفية في موريتانيا، وإقامة البنى التحتية في مقطع لحجار شيئا فشيئا، كالطريق المعبد والمدارس والمباني الحكومية... بدأت الحياة الحضرية تنشط بالتوازي مع ذلك، إلى أن توسعت المدينة، وصارت إحدى المدن الكبيرة في الداخل
صورة بالأقمار الصناعية لوسط المدينة بعد تطور عمرانها

الموقع الجغرافي: تقع مدينة مقطع لحجار على طريق الأمل، عند خط العرض 17 شمال خط الاستواء، وخط الطول 13.5 غرب خط اغرينتش، وتبعد من العاصمة انواكشوط 365 كلم، وتبلغ مسافتها من مكة المكرمة  5595 كلم، واتجاه القبلة فيها 75.98 من الشمال باتجاه عقارب الساعة.

يحاذي المدينة من الجنوب سدها الممتد على مسافة تقدر بخمس كيلومتر، ومن الشمال كثبان رملية متغيرة.

الجانب الإداري: في سنة 1961م أصبح مقطع لحجار مركزا للمراقبة الإدارية، وفي سنة 1963م أصبح فرعا إداريا، وحمل اسم مقاطعة في سنة 1969م بعد إلغاء نظام الدوائر، وبلدية مقطع لحجار هي البلدية الأولى في المقاطعة.

وتضم هذه البلدية مجموعة من القرى والمدن هي: مقطع لحجار، ولكراع، والتومية، والكرامه، والصفا، وكيمي (لخريزه)، وطيبة، ودار السلام، والجزيرة، والزمور، والبقيع، والتاشوط، ولكليبات، وشلخت اسخيمات، ولحنيكات، واجوت، ولبيار (إدميجن)، والتشوطن.

وكل هذه القرى والمدن داخلة في الخريطة الإدارية (الصورة)، ولكن جزءا كبيرا من البلدية ليس داخلا فيها، لانعدام التقري فيه، يذكر أن حوالي نصف المساحة الموريتانية ليس داخلا في التخطيط والخرائط الإدارية المعتمدة.

الجانب السياسي والاقتصادي: شهدت بلدية مقطع لحجار أول انتخابات سنة 1986م وتوالى على بلديتها كل من: الدكتور عبد الرحمن بن سيد ولد حمود، ومحمد ولد أحمد حضرامي، وعيدود ولد الكيحل، وموسى ولد أحمدو (فترتان)، والطاهر ولد الفروه.
وكان عدد الناخبين في البلدية في آخر انتخابات (2009) قد بلغ 8835 ناخب.
أما الاقتصاد فإن الاعتماد في البلدية على التجارة والتنمية الحيوانية والزراعة.

الجانب التعليمي: في سنة 1953م فتح أول فصل دراسي في مقطع لحجار من المستعمر، وأنشئت أول مدرسة سنة 1960م، وكان المرحوم الطيب ولد بلال أول مدير لهذه المدرسة، وتضم البلدية اليوم أكثر من عشرين مدرسة ابتدائية، منها ستة نظامية وخمسة حرة في مدينة مقطع لحجار.
كما تضم البلدية إعداديتين وثانوية، وكان افتتاح الإعدادية الأولى (الموجودة مع الثانوية) سنة 1984م، بينما افتتحت الإعدادية الثانية عام 2003م.
أما التعليم المحظري فإن في البلدية محظرة المرابطين، ومحظرة الطليعة، ومحظرة أهل محمود عثمان، بالإضافة إلى المحاظر الأهلية الموجودة في المنازل.

وقد خلف انتقال محظرة أهل البشير عن المدينة قبل سنوات صدمة وفراغا كبيرين في الأوساط المحظرية، حيث كانت هذه المحظرة وجهة الكثير من الطلاب من مختلف أنحاء البلد، وما تزال المحظرة قائمة إلى اليوم، ولكن بعدد محدود جدا من الطلاب.

المشاكل: تعاني المدينة ـ على غرار كثير من المدن الموريتانية ـ من مشاكل متعددة، في الصحة والتعليم والبنى التحتية والخدمات...، ويعتبر مشكل المياه أبرز مشكلة للمدينة، عانت منه سنوات عديدة، وتحرك الشباب فيه حراكا فاعلا توج بإنشاء مشروع بوحشيشة، الذي ينتظر بين الفينة والأخرى تدشينه وضخ مياهه في المدينة.


مدونة مقطع لحجار

ردود الأفعال:

0 التعليقات:

إعلان